:
23/04/2017
من الجولان هل تعلمين ! جمال متزوجون مراهقات
رشاقة صحة ونصائح اهل الفن حوامل موضة
مطبخ سياحة نكات مكتبة الفيديو مكتبة المنوعات
من الجولان

المرشدة لانا بريك : أهمية الرضاعة الطبيعية للأطفال

العديد من النساء اللواتي تُرزق بمولود جديد تتردد في تقبل الحالة الجديدة التي يفرضها عليها المولود الجديد، فبين ليلة وضحاها تصبح أما مسؤولة من إنجاز مهام يومية لم تعتاد عليها من قبل، أهمّها إرضاع طفلها الجديد.

أحيانا تشعر بعض الامهات الجديدات بالفشل في تقبل هذه المهمة وتشكك بأهميتها بالنسبة لمولودها... في الوقت الذي يتوق هذا الطفل الى كل قطرة حليب دافئة من امه... وبدلا من إطعامه من صدرها تُسرع لإعداد الحليب الصناعي وتبحث عن أهم الأنواع والأقرب لحليب الأم، متجاهلة أن الحليب المُصنع هو مصنوع من مواد مختلفة ومواد حافظة، وقد مرّ بمراحل تعليب متعددة... ومتناسية بالدرجة الأولى أنه "مُصنّع" وغير طبيعي، وأنّ الطبيعة بحالها موجودة بين أيديها ومتوفرة حتى في أصعب الظروف.

حليب الأم.. هذه المادة الطبيعية الدافئة المليئة بالبروتينات والفيتامينات والمعادن وكل المواد المطلوبة لنمو الطفل، كما وهو المادة الأساسية لتوفير المناعة والحماية من الأمراض التي قد يتعرض اليها الطفل... وهو ذلك الرابط القوي بين الأم وطفلها ومصدر حنانها وحمايتها له.. ولا شكّ في ذلك.



السيدة لانا بريك من مجدل شمس خريجة كلية تل حاي في موضوع هندسة التغذية، أنهت دراسة جديدة وهي الآن "مرشدة لإرضاع الأطفال". تقوم من خلال مهنتها هذه بإرشاد الأمهات في طريقة الإرضاع الصحيحة وشرح موسّع عن أهمية حليب الأم، كما وتدرس حاليا مواضيع جديدة في هذا المجال: قابلة توليد، تحضير الأم الحامل للولادة ، وأيضا علاج مشاكل الاكتئاب بعد الولادة.

تقول المرشدة لانا بريك لموقع صبايا حول موضوع "ترضيع الأطفال":
"لا توجد أم سيئة أو أم جيدة، هنالك أمهات نجحن في رضاعة أطفالهن وأمهات لم ينجحن وذلك لأسباب عديدة، وهذه الظاهرة طبيعية جدا، حيث أنه هنالك العديد من المهام المطلوبة من الأمهات لا تنجح مع الأطفال، وموضوع الترضيع هو أحد هذه المهام، فالعديد من النساء لا تنجح في الارضاع خلال الأيام الأولى بعد الولادة، في حين أن الأيام الأولى بعد الولادة وبالأخص اليوم الأول هو النافذة لتأسيس رضاعة ناجحة.



المنظمة العالمية تنصح بالترضيع حتى عمر سنتين، وينصح الكثيرون من الأخصائيين الترضيع حتى لأعمار 3 سنوات و4 سنوات ومنهم من يقول أكثر.. .والأكثر ضرورة هو الرضاعة لعمر 6 أشهر الأولى... وتُعد رضاعة حصرية.

وحليب اللبى هو الهدية الكبرى التي تستطيع الأم تقديمها لطفلها، واللبى يوصف بالذهب! وهو حليب الأم الذي يتوفر في الأيام الثلاثة الأولى بعد الولادة، لونه يميل الى الأصفر اللزج بعض الشيء، غني جدا بالمضادات الحيوية والفيتامينات والمواد الغذائية الضرورية والمناعة الطبيعية.

تضيف المرشدة لانا بريك عن حسنات الرضاعة الطبيعية:
- كل شهر رضاعة يساوي 4% أقل من احتمال الطفل بالاصابة بالوزن الزائد.
- حليب الأم ينمي ويوطد العلاقة العاطفية بين الأم ورضيعها.
- تزيد من ثقة الأم بنفسها ومن نجاحها بأمومتها.
- الترضيع يقلل من احتمال تعرض الأم للعديد من الأمراض كسرطان الثدي وسرطان الرحم وسرطان المبايض والتهاب المفاصل ....وغيرها.
- الترضيع له دور كبير من تقليل احتمال تعرض الأم لاكتئاب ما بعد الولادة ، نسبة الى هورمون الأوكسيتوسين الذي يفرزه جسم الأم أثناء الرضاعة، وهو هورمون السعادة والاسترخاء.
- الرضاعة تخفف من الخصوبة عند الأم وكذلك من إحتمال حدوث الحمل
- الرضاعة تغذي العقل الباطني لدى الأم فهي تثبت احساسها بالأمومة ودائما تذكرها بأن هنالك رضيع عليك الاهتمام به وترضيعه، فالأبحاث العلمية أثبتت أن الأم المرضعة هي الأكثر اصغاء لبكاء طفلها.
- الرضاعة تنشط تقلصات الرحم وتساعده العودة الى حجمه الطبيعي ما قبل الولادة.
- تساعد الأم للعودة الى وزنها ما قبل الولادة بشكل أسرع وأسهل.
- الأم المرضعة تكسب وقت أطول بدون حدوث الطمث.
- الرضاعة تقلل من الدموم والنزيف ما بعد الولادة.
- الترضيع أكثر راحة وسهولة للأم من تحضير حليب السوق (formola).
- متوفر دائما وبدرجة الحرارة المطلوبة وسهل الاستعمال.
- الترضيع أمن والأكثر صحة من أي غذاء أخر ,لأنه يتضمن كل احتياجات الطفل كغذاء أساسي له وبالأخص في الأشهور الأولى لكي يكبر وينمو ويتطور بشكل سليم وصحي.
- يستعمل حليب الأم المشفوط كعلاج لقتل الخلايا السرطانية لدى مريض السرطان أثناء تناوله اياه.
- الرضاعة تزيد من مناعة الطفل وبالتالي تقلل من احتيجاته للمضادات الحيوية ومن انقطاع الأم عن عملها لضرورة تواجدها مع ابنها.
- فائدة اقتصادية مباشرة للعائلات والمجتمع فهو مادة طبيعية ولا حاجة لشراءه<
- يقلل من احتمال الموت السريري.
- سهل للهضم.
- الترضيع يزيد من نسبة الذكاء لدى الأطفال، هنالك أبحاث جديدة في الولايات المتحدة تُأكد بأن
- الترضيع يدعم أيضا سرعة تطور مخ الطفل بما في ذلك من الناحية اللغوية والحسية والفهمية.

المصدر: تقرير- علا سماره
شاركينا على الفيسبوك
طباعة الصفحة
التعليقات المرسلة

لا يوجد تعليقات

مجدل شمس - الجولان 04-6871133 054-7869100